منتديات القرأن مفتاحي ملتقى لكل مسلم و مسلمة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


شاطر | .
 

 A15 غزوة بني قينقاع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نادر الذكي
عضو متميز
عضو متميز
avatar

عدد المساهمات : 80
نقاط : 253
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/07/2013

مُساهمةموضوع: A15 غزوة بني قينقاع   الإثنين يوليو 29, 2013 5:47 pm

غزوة بنى قينقاع كانت يوم السبت للنصف من شوال حاصرهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى هلال ذي القعدة .
حدثني عبد الله بن جعفر ، عن الحارت بن الفضيل عن ابن كعب القرظي قال لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ، وادعته يهود كلها ، وكتب بينه وبينها كتاباوهم يهود بني قريظة وبني قينقاع وبني النضير . وألحق رسول الله صلى الله عليه وسلم كل قوم بحلفائهم وجعل بينه وبينهم أمانا ، وشرط عليهم شروطا ، فكان فيما شرط ألا يظاهروا عليه عدوا .

فلما أصاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحاب بدر وقدم المدينة ، بغت يهود بنى قينقاع و كانوا صاغة يعملون في صياغة الذهب والمتاجرة به وكانوا حلفاء لِعَبادة بن الصامت (رض) ولعبد الله بن اُبَيْ بن سلول، زعيم المنافقين في المدينة فقطعت ما كان بينها وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم من العهد فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهم فجمعهم ثم قال يا معشر يهود أسلموا ، فوالله إنكم لتعلمون أني رسول الله قبل أن يوقع الله بكم مثل وقعة قريش .

فبينا هم على ما هم عليه من إظهار العداوة ونبذ العهد جاءت امرأة مسلمه من العرب تحت رجل من الأنصار إلى سوق بني قينقاع ، فجلست عند صائغ في حلي لها ، فجاء رجل من يهود بنى قينقاع فجلس من ورائها ولا تشعر فخل درعها إلى ظهرها بشوكة فلما قامت المرأة بدت عورتها فضحكوا منها . فقام إليه رجل من المسلمين فاتبعه فقتله فاجتمعت بنو قينقاع ، وتحايشوا فقتلوا الرجل ونبذوا العهد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد أثار هذا
الخبر المؤلم غضب رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين في المدينة ، ورأى أن ينكل بأولئك اليهود بعد أن أمكنه الله منهم بنقض العهد والاعتداء على عرض المسلمين وكرامتهم .

كما دفع هذا الحدثُ المشين عبادةَ بن الصامت إلى البراءة من التحالف معهم ، في حين تمسّك رأس النفاق عبد الله بن اُبَي بن سلول بتحالفه معهم فحرّضهم على مواجهة المسلمين لمّا رأى تهديد رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم ، وعزمه على شنِّ حرب عليهم .

غير أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن يبدأ بالقتال قبل الدعوة إلى الاسلام ، وبالحكمة والموعظة الحسنة ، فجمع بني قينقاع ، وعرض عليهم الدخولَ في الاسلام ، وذكّرهم بهزيمة قريش يوم بدر ، وأنذرهم بمثلها ، فردّوا عليه بغرورهم المعهود ، بأنّهم أقدرُ مِنْ قريش على الحرب والمواجهة ، وقالوا :
(إنّا والله لو حاربناك لَتَعْلَمُنّ أنّك لم تقاتل مِثلَنا) .

وهكذا تواجه الفريقان ، وبدأت المنازلة ، فتحصّن اليهود في حصونهم ، وجمع رسول الله صل الله عليه وسلم أصحابه ، وأعطى راية المعركة (الراية البيضاء) لعمّه حمزة ، فسار إليهم بجيشه وعزيمته يؤيِّدُهُ نصرُ الله ووعدُهُ الحقُّ ، في النصف من شوال ، في السنة الثانية من الهجرة ، فقذف الله في قلوبهم الرّعبَ ، واستولى عليهم الخوفُ والجبنُ ، واستمرّ الحصارُ خمسة عشر يوماً ، فطلبوا الصُّلحَ مِن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وقد تنازلوا عن أموالهم وسلاحهم له ، مقابل العفو عنهم ، وفسح المجال أمامهم ، للجلاء من المدينة ، فرضي رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصُّلح ، وأنفَلَ اللهُ رسولَهُ أموالاً وسلاحاً كثيراً في هذه الغزوة ، فخرج بنو قينقاع إلى أذرعات في بلاد الشام بعد ثلاثة أيّام من الموافقة على الصُّلح أذلاّء مدحورين
فكانوا أول من سار إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأجلى يهود قينقاع وكانوا أول يهود حاربت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

A15 غزوة بني قينقاع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القرأن مفتاحي  :: 
السيرة و القصص النبوية
 :: قصص الأنبياء و الصحابة
-